دارُ الشعرنصوص

لا تقلق | زاهر السالمي

عندما تتحول الغابة إلى دغل

لا تتوازن كفتان، ولا تغلب إحداهما

الأخرى،

وإلا بَطُلَ عَجبُ اللعبة وانسحب

الجميع…

تلك وظيفة العدالة تقنياً:

لعبة أرجوحة الميزان،

يهوي كائن إلى أسفل رافعاً الآخر

إلى الهواء، بينما الجميع يُقهْقِه

في تبادل أدوار شيق مع الجاذبية

الأرضية،

هكذا يبقى المشهد

صالحاً للعرض؛

لكل كتاب دَرْبه، انْعِكاسُه الخاص

عابراً نهر النسيان

لا تقلق، حتى في الجحيم فردوس.

زاهر السالمي، عدسة الشاعر حسين حبش | qannaass.com

خاص قناص

مجلة ثقافية تنفتح على أشكال الأدب والفنون في تَمَوجها الزمني

تعليق واحد

  1. جميل ان تلتقط تارجح الكفتين بشكل يشكك في الية التارجح.. صورة جميلة تنبه الى انعدام التوازن …توازن في كل شيء ..حيث يصير ميزان العدالة مماثلا لقانون الغاب فتغيب العدالة …لكن استرجاع الامل بالدعوة الى عدم القلق يحيلنا النص الى فردوس مامول ينهي جحيم اللاتوازن وهنا يفتح النص بابا كبيرا لتاويل ما سبق …
    اعتقد ان الدعوة الى عدم القلق هي دعوة الى تحقيق العدالة /التوازن ..
    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى