Site icon مجلة قناص

«مزحة لا تنتهي» لـِ ديڤد فوستر والاس بترجمة جديدة

غلاف الرواية (دار الجمل)

عن دار الجمل في بيروت وبغداد؛ صدرت حديثاً ترجمة عربية جديدة من رواية الكاتب الأمريكي ديڤد فوستر والاس «مزحة لا تنتهي»، وهي الترجمة الثانية للرواية، إذْ صدرتْ سابقاً ترجمة أخرى عن دار نينوى في دمشق بتوقيع المترجم أدهم مطر، تحت عنوان «دُعابة لا تنتهي».

جاء على ظهر الغلاف: ليس بمحض الصدفة أن تُصبح روايةٌ مجنونةٌ (تربو صفحاتها على الألف) واحدةً من أكثر الروايات رواجاً في المجتمع الأمريكي، وأن تختارها مجلة “تايم” من بين أفضل مئة رواية منشورة بالإنجليزية منذ عشرينيّات القرن الماضي. فقد استشرف ديڤد فوستر والاس، حين كتب هذه الرواية في مطلع التسعينيّات، كثيراً ممّا سوف تؤول إليه حياتنا اليوم، وتناول في قالبٍ كوميديّ متبصّر قضايا جوهريّة تتعلق بمعنى الترفيه، وكيف يُلقي بظله على كل جانب من حياتنا، فيوثّر على حاجتنا إلى التواصل مع الآخرين، إلى جانب ما تكشفه ملذّاتنا عن حقيقة هُويّتنا.

تكسرُ هذه الرواية الموسوعيّة كل قاعدة من قواعد الكتابة الروائيّة، لكنّها في الوقت نفسه لا تتنازل عن قيمتها في الإمتاع، وهي بشكلها هذا تُعدّ واحدةً من الكتب النادرة التي تجدّد منظورنا لما تستطيع الرواية أن تفعله.

ديڤد فوستر والاس: وُلد في عام ١٩٦٢م، ونال درجة الماجستير في الفنون الجميلة في مجال الكتابة الإبداعية من جامعة «أريزونا»، ثم انتقل إلى «ماساتشوستس» لإكمال الدراسات العليا في الفلسفة في جامعة «هارفارد». كَتب «والاس» مجموعةً من الروايات التي حازت استحسان النُّقاد وأشادوا بها، مثل: «مزحة لا تنتهي» و«مكنسة النظام» و«الملك الشاحب». كما كَتب عددًا من القصص القصيرة نشرها في مجلاتٍ شهيرة. وتضمَّنت أعمالُه غيرُ الأدبية سلسلةً من المقالات المهمة. تُوفِّي عام ٢٠٠٨م.

ديڤد فوستر والاس | vulture.com

خاص قناص

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات