نتائج البحث عن : زاهر السالمي

  • حواراتحوار زاهر السالمي

    حوار مع زاهر السالمي: لم يزل الأدب العربي المعاصر يحوم في مدارات الحداثة !

    مجلة نزوى جاءت في لحظة عربية جِدّ صعبة، حين اضمحلتْ أو تلاشت معظم المجلات العربية العريقة التي كونت ذاكرتنا الأدبية المعاصرة

    أكمل القراءة »
  • دارُ الشعرزاهر السالمي حياة

    حياة.. قصيدة لـِ زاهر السالمي

    زاهر السالمي يكتب حياة … أنظرُ إلى العالَم من كوَّةِ مدفعٍ الطَّريقةُ الوحيدةُ للرّؤيةِ بوضوح وأنا مُحاصرٌ في زاويةٍ ضيّقة … العالمُ الواسعُ محشورٌ في ماءِ عينيّ . وأنا مُحاصرٌ في زاويةٍ ضيّقة … أفرغتُ فيهم حشدًا من رصاصاتِ الرَّحمةِ كوَّمْتُ أجسادَهم أكياسَ رملٍ تقيني الطَّلقات أَفرغتُ جَماجِمَهم، صنعتُ منها خَوْذة ومن قلوبِهم مُولداتِ كهرباءَ تُنيرُ عتْمة المشهد ، وأنا…

    أكمل القراءة »
  • أهوى الهوى كتابعزيزة الطائي

    السرد في قصيدة النثر العُمانية لـِ عزيزة الطائي | زاهر السالمي

    هذا الكتاب النقدي «السرد في قصيدة النثر العُمانية: أشكاله ووظائفه» للدكتورة عزيزة الطائي، الصادر في بيروت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ٢٠٢١، يضيف إلى ثراء قصيدة النثر العُمانية كمرجع مهم وأساسي، حيث أنّ حركة النقد لم تواكب التطور الكبير في هذه القصيدة عبر أجيال. إنها دراسة منهجية للسّرد في قصيدة النّثر، بحثت في طبيعة العلاقة بين الشّعري والسّردي في القصيدة…

    أكمل القراءة »
  • أحبار التُرجُماندونالد هال

    شهيٌّ خسارة كل شيئ: الشعر وجدلية الحياة والموت | ترجمة زاهر السالمي

    جاء هذا المقال في كتاب «شهيٌّ خسارة كل شيء»، مختارات شعرية لـِ دونالد هال، ترجمة زاهر السالمي، والصادر في طبعته الأولى عن سلسلة كتاب مجلة نزوى، العدد 23 يوليو 2014، مسقط. كما صدر في طبعته الثانية إلكترونيا عن دار أبابيل للكتب الرقمية 2016. «شهيٌّ خسارة كل شيء»، مختارات شعرية لـِ دونالد هال، ترجمة زاهر السالمي، سلسلة كتاب مجلة نزوى، العدد…

    أكمل القراءة »
  • دارُ الشعرالحكايةُ بدائية

    قصيدة لـ زاهر السالمي: في البدء كانت حكاية

    في البدء كانت حكاية لـ زاهر السالمي .. أبدأ هذه الحكايةَ غير المُملّةِ بجرثومةٍ رغم أنّ تلك الجرثومة لم تتدخل بشكلٍ عنيف في سياق الحكاية التي تاريخها طويل قبل قِيامةِ جرثومة. غير ذلك؛ كانت الجرثومةُ مصادفةً موضوعيةً صلبةً تنقشعُ مع أصيل القرى البعيدة.  هنا تأتيكم الحكاية بتفاصيلها وتعرّجاتها في دروبِ حارةٍ غير التي نتذكرها جميعاً إلا في الرحلات غير العائلية.…

    أكمل القراءة »
  • أهوى الهوى كتابالمُموِّه

    التناقضات الغرائبية في «المُموّه» لـِ محمود الرحبي | زاهر السالمي

    تأتي رواية « المُموِّه » في سبعة وعشرين مشهدا، بورتريهات، تتناوب في الطول والقصر. عموما هي رواية قصيرة، جاءت في ٥٧ صفحة من القطع المتوسطة، أطول هذه الفصول يحتل ست صفحات، وأقصرها لا يزيد عن نصف صفحة. ينداح السرد في بعضها، والآخر يصدمك كومضة مركزة، على لسان سارد وحيد، والذي يبقى على مدار الأحداث بلا اسم. تدور أحداث الرواية في…

    أكمل القراءة »
  • حوارات

    حوار جون أشبيري: كيف تكون شاعراً صَعْبا | ترجمة زاهر السالمي

    حوار مع الشاعر الأمريكي جون أشبيري، أجراه ريتشارد كوستيلانز (Richard Kostelanetz) ، جريدة النيويورك تايمز، مايو، 23، 1976. وقد سبق أن نُشرتْ ترجمة هذا الحوار في مجلة نزوى؛ العدد 97، فبراير 2019. مقدمة لا أظن أن شعري يأتي من لا مكان. إنه امتداد لتقاليد مُعينة … جون أَشبيري شاعر غني عن التعريف، وهذا الحوار يعرفنا عليه أكثر، ذاهباً إلى تفاصيلٍ…

    أكمل القراءة »
  • موسيقا

    رحيل ملكة الجاز | ترجمة: زاهر السالمي

    هذا المقال يُضيئ مشوار عازفة البيانو الشهيرة إيماهوي تسيغي، التي رحلت عن عالمنا قريبا، ويكشف لنا مكمن عبقريتها الموسيقية. المقال الأصلي بقلم: جون لويس، 28 مارس 2023 (theguardian.com). *** إيماهوي التي توفيت عن عمر يناهز 99 عاما، كانت موسيقية مدربة بشكل كلاسيكي وفتاة مجتمع تحولت نحو الإيمان، وطورت أسلوبا في العزف لا مثيل له موسيقا عازفة البيانو الإثيوبية إيماهوي تسيغي…

    أكمل القراءة »
  • قنّاص يوتيوب
    قصيدة زاهر السالمي

    «قنطرة قوس قزح» لـ زاهر السالمي

    الشاعر السوري تمام التلاوي يلقي علينا قصيدة «قنطرة قوس قزح» لـ زاهر السالمي من مجموعته الجديدة «الراقص بساق في أغلال» الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2023. قنطرة قوس قزح أربع نظارات شمسية، تدخل المسرحَ المضاء  بفانوس شمسي. المشهد بحري، في الشرفة  البحرية، تشتعل غابةُ عصافيرَ. أربع مرايا، كل واحدة تُداعب ضوء الظل  في لعبته شبكةُ طيْفِ ألوانٍ تنعكس فوق…

    أكمل القراءة »
  • جَدَل القراءاتجون آشبيري ، شعراء مدرسة نيويورك

    وطن ثقيل لـ جون آشبيري | زاهر السالمي

    يتمظهر أسلوب جون آشبيري في هذه القصيدة بخصائصه التي ارتكز عليها مشروعه الشعري، في نَصّ مراوغ يُراوح بين الكلام الشفهي -الدارج- وموسوعة معجمية يستقيها من عصور قديمة، مُعيداً إحياءها في تركيب تدخل فيه الموسيقى والتشكيل. يسوق إلينا سردية تكوّن مدرسة نيويورك في جدل تهكّمي وسريالي، مُحْكِماً قفلة القصيدة بنظرته عن ماهية الشعر، وكيف يتموضع المتلقي في نَصّه، عبر إدخالنا في…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى