اثنا عشر سؤالاً موجهاً إلى جان بوفري حول مارتن هايدغر

صدر حديثاً عن منشورات المتوسط في ميلانو-إيطاليا، الترجمة العربيج لكتابٌ فلسفيٌّ جديد، لـلفرنسيين إيريك دو روبرسي ودومينيك لوبوهان، وهو بعنوان “اثنا عشر سؤالاً موجَّهاً لجان بوفري حول مارتن هايدغر”، وترجمه عن الفرنسية المفكِّر والمترجم المغربي عبد السلام بنعبد العالي. وجان بوفري الفيلسوف الفرنسي تميّز بعلاقته الوثيقة مع هايدغر، لعل أكثر دلالاتها شهرة الرّسالة التي وجهَّـها إليه الفيلسوف الألماني، والتي نُشرت فيما بعد تحت عنوان: «رسالة في النزعة الإنسانية».
في سنة 1974 وجّه شاعران شابَّان إلى جان بوفري اثني عشر سؤالاً فيما يخصّ هايدغر. نُشرت الأجوبة في السّنة نفسها في العدد الخامس من مجلة «لي بيل ليتر»، قبل أن تُنشر منقّحة فيما بعد في كتاب خاصّ. وقد اطّلع هايدغر نفسه على هذه الأسئلة وعلى الأجوبة التي ردّ بها المفكِّر الفرنسي، فراسلَ الشاعريْن بصددها، كما راسل صديقه جان بوفري معلّقاً على إجاباته.
يقول هايدغر في رسالته لـ بوفري: «أشكركَ جزيل الشكر على أجوبتكَ الاثنَي عشر على الاثنَي عشر سؤالاً التي طرحها عليك الصديقان اللذان هما أصغَر سنَّاً من دون شكٍّ. وقد تلقَّيتُ من جانبهما نسخة من النصِّ مع اقتباس من قصيدة لستيفان جورج، لم يكن لي علم بها حتَّى ذلك الوقت. وقد شكرتُهما في بضعة أسطر باعثاً إليهما صورة لي. في بداية مقدِّمتهما، أعطيا عن ج. ب. لمحة هي من الدقَّة النّادرة بحيث لا يسعني إلَّا الترحيب بها. مَنْ هما صاحبا الأسئلة اللذان لم أسمع بهما، ولا قرأتُ عن اسميْهما حتَّى الآن؟
وأنتَ أيضاً، عند تحريركَ لأجوبتكَ كان يلزم أن يسعفكَ تأمُّل مثمر وذهن يَقِظ. كلامكَ ذو ألق حيوي، شديد الحزم، يصدر عن ذهن مفعم بالحيوية، حريص على الملامسة الدّائمة لِمَا هو جوهري، إلى حدِّ أن كلَّ قارئ سيكون ممتنَّاً لهذه المساعدة التي تقدِّمها للفكر عندما يظلُّ مقتفياً الأثر».
وفي رسالته لصاحبَي الأسئلة، كتبَ هايدغر: «أثْمن هديّة يمكن أن تُقَدَّم إلى مَنْ يُعمِل فكره، هي أسئلة جوهرية، تحثُّه على تأمُّل متجدِّد. وقد قدَّمتُما نظير هذه الهديّة إلى جان بوفري، الذي تجمعني به صداقةٌ طويلة العهد، إذ طرحتُما عليه هذه الأسئلة الاثنَي عشر.
أشكركما على ذلك، وأُوجِّه إليكما تحيّة ودٍّ».

أخيراً جاء الكتاب في 88 صفحة من القطع الوسط، واثني عشر سؤالاً واثني عشر جواباً، ورسالتيْن وملحقيْن.

جان بوفري: فيلسوف فرنسيّ، ولد يوم 22 مايو 1907 في أوزانس، من أبوين يشتغلان بالتدريس، وتوفّي يوم 07 أوغست 1982 في باريس. دخل المدرسة العليا سنة 1928 وانتدب أستاذاً مبرّزاً سنة 1933 بعد أن قضى سبعة أشهر في برلين أيّام هتلر. سُجن بوفري سنة 1939، لكنّه تمكّن من الهرب من القطار الذي كان سينقله إلى المعسكرات الألمانية. وبدأ يُدرِّس في المنطقة المحرّرة، في غرونوبل تحديداً، في الوقت ذاته الذي كان فيه منخرطاً في المقاومة. بعد التّحرير، التحق بثانوية هنري الرابع في باريس في سبتمبر 1946. وقد ظلّ مدرِّساً بالأقسام العليا طيلة حياته المهنية من غير أن يتمكّن من التّدريس في الجامعة. من أهمّ مؤلّفاته: قصيدة برمنيدس، مدخل إلى فلسفات الوجود، حوار مع هايدغر (4 أجزاء).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى