تقاطعات بين “البؤساء” لـ هوجو و”الحرام” لـيوسف إدريس | بسّام الكلباني

النظرة التاريخية لخطيئة المرأة وتجسيدها روائيا..

هناك شبهٌ كبير بين شخصية فانتين في خالدة هوجو “البؤساء” وبين شخصية عربية أخرى جسّدها يوسف إدريس في روايته “الحرام“، كانت تسمى عزيزة، المنتمية إلى فئات ريفية مهمشة. الشخصيتين النسويتين تنافستا على إبراز أسوء ما تعاني منه المرأة من اضطهاد طبقي، فالأولى تسقط من أجل استعادة ابنتها في التفريط بشرفها وبيع أسنانها وشعرها. والأخرى – عزيزة – من أجل حبّة بطاطا لتطعم زوجها المريض، لتنتهي هذه الملحمة بقضية اغتصاب لها من قبل صاحب المزرعة. وتنقل الرواية من واقع يومي يجسد قصة الريفيين المرتحلين إلى دراما تراجيدية تطرح واحدة من أهم اهتمامات الروائي.

ما أثارني في رواية “الحرام” هو مقدرة الروائي على إبراز أهم نقطة تعاني منها المجتمعات العربية بشكل خاص، وهي أن الأنثى مسؤولة عن الخطيئة، حتّى إن كانت مغتصبة، ولهذا تنتهي أحداث الرواية بمحاولة إخفاء الحمل والاغتصاب، إلى قتل الطفل على يد أمّه ثم موتها بؤساً، لهو في الحقيقة يجسّد النظرة التاريخية لخطيئة المرأة، وربما الميثولوجيا العقائدية تؤكد على تلك الحقيقة التاريخية من خلال استخدام النصوص كافة مصطلحات: الخديعة والخطيئة والإغواء والمكر، متى ما وجدت الأنثى في الجوار.

خاص مجلة قنآص

بسّام الكلباني؛ روائي عُماني، صدر له: كتاب فصام الأديان ورواية عزلة الرائي.

(الصورة: qannaass.com).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى