صدر حديثا

قاسم حداد يسكن قلعةً حُرة من دونِ باب

صدر حديثاً، عن منشورات المتوسط في ميلانو، مجموعة شعرية جديدة للشاعر البحريني قاسم حدَّاد، حملت عنوان “المنسيَّات، منسيَّات الآلهة”. في هذا الكتاب، من مسيرةٍ شعرية طويلةِ الأمدِ والتجارب، يطغى هاجسُ النسيانِ على قصائد قاسم حدَّاد، الشاعرُ الرؤيويُّ، الذي ينحتُ في فضاءِ اللغةِ جمالياتٍ يصعبُ نسيانُها، فهوَ كما النورسِ له من الماء الكبيرِ دربٌ طويل، ومن المدنِ أيامٌ لا تمحى وتاريخٌ من الحسرات، ومن الحرِّية سجونٌ ومنافٍ لا حدَّ لها، ومن الغابة حصَّةُ خشبٍ قديمٍ، ومن البحر أساطير وحكايات. لكنَّ الشاعر لا يستسلمُ لأذى الماضي وجروحِ الذاكرة؛ فقد أنقذتهُ الكتابةُ والدفاترُ المحبَّرة من عثراتِ الطريق.

يواجهُ قاسم حدَّاد في كتابهِ هذا مرايا التاريخ وشظاياه. والوطن عنده “تلك الجزيرة” صنيعةُ أحلامهِ، وشجيرة تعزفُ له الأغاني، وسؤال “ماذا يعني الموتُ؟” ومن أين تأتي ذكرى الحبّ؟

في “المنسيَّات” آلهةٌ وبشرٌ وملائكةٌ وكتُب تُعَاقِبنا على سهوِنا؟  بينما لا يأبه الشاعرُ بما رُسِمَ على جدارِ الوجود من قصصٍ ومرويات، إذ يخلقُ مرويتهُ الخاصَّة، يعزفُ سيمفونيته، ويخاطِبُ ذاته: “دعْ لحبرِكَ حرِّيَّةَ الماءِ وصلابةَ الثَّلج/ واكتبْ ذرائعَكَ شامخةً في هواءِ الأجنحة”. ويعتذرُ مسبقاً “ليتَ مَنْ يَنسَى سيذكُرُ أنَّني حاولتُ/ أن أبقَى خفيفاً/ فوقَ أكتافِ الأحبَّةِ في طريقِ القبر”، ثمَّ يعود ليتمسَّك مرَّة أخرى بعقيدة الكتابةِ والشِّعر: “بعدَ خمسينَ عاماً/ كنَّا معاً نُجرِّبُ عقيدتَنا في الكتابة/ ونُرمِّمُ ما أفسدتْهُ المدارس”.

من أجواء مجموعة “المنسيَّات، منسيَّات الآلهة”، نقرأ:

سنبكِي دماً

ولن يكترثَ الآخرون بنا

إننا أسفُ الأمسِ والبارحة

على لَبَنٍ، ليس ينفعُنا، في التُّراب

مثلنا،

نحنُ في قلعةٍ حُرَّةٍ

ومن دونِ باب،

تلك قصَّتُنا الجارحة.

قاسم حداد: شاعر من البحرين، ولد عام 1948 في مدينة المحرق البحرينية. حصل على إجازة التفرّغ للعمل الأدبيّ من وزارة الإعلام البحرينية العام 1997، وشارك في تأسيس أسرة الأدباء والكتّاب في البحرين العام 1969. يعد موقع (جهة الشعر) الذي أسَّسه منتصف التسعينيّات وإلى غاية 2018؛ فضاءً أدبيّاً وقبلة لعدد من كبار الأدباء والكتاب العرب والمهتمين بالثقافة العربية.

صدر له عدد من الدواوين ابتداء من العام 1970، منها: «قلب الحب»، «الدم الثاني»، «البشـــــارة»، «الــــقيامة»، «شـــظـايا»، «انتـــماءات»، «النهروان»، «مجنون ليلى»، «عزلة الملكات»، «يمشي مخفوراً بالوعول»، «الجواشن»، «علاج المسافة»، «ما أجملك أيها الذئب»، «لستَ ضيفاً على أحد»، «فتنة لسؤال»، «الغزالة يوم الأحد»، و«ثلاثون بحراً للغرق».

مجلة ثقافية تنفتح على أشكال الأدب والفنون في تَمَوجها الزمني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى