صدر حديثا

«تحولات الثقافة في مصر» لـِ صبحي موسى

تحولات الثقافة

صدر عن داري “النسيم” و”بيت الحكمة” للكاتب والروائي المصري صبحي موسى كتاب “تحولات الثقافة في مصر”، والذي يرصد التحولات التي شهدتها الثقافة المصرية منذ عهد محمد علي حتى وقتنا الراهن.

يقدم الكتاب ما يمكن تسميته بخطة ثقافة جديدة للتعامل مع المستجدات التي طرأت على الصعيد العالمي والاقليمي والمحلي، داعيا إلى إنشاء مجموعة ثقافية يمكنها ان تقوم على إنشاء عقل مصري جديد يتوافق مع هذه المتغيرات، هذه المجموعة تتكون من وزارات الثقافة والتعليم والإعلام بالإضافة إلى الأزهر والكنيسة المصرية. وحدد الكتاب معالم الخطة التي ينبغي العمل عليها، والأهداف التي يجب التعامل معها.

وقدم موسى في كتابه تحليلا لمجريات الفعل الثقافي والخطط الحكومية التي صاحبت مسيرته منذ بداية الدولة الحديثة في مصر حتى وقتنا الراهن، ذاهبا إلى أنه في العصر الملكي كانت قبضة الدولة على الثقافة أكثر مرونة، أن وزارة المعارف كانت تضم كل ما هو مسئول عن بناء العقل والوعي المصري، لكن بعد ثورة يوليو انتهى هذا المسمى ونشات وزارات الارشاد القومي، والثقافة ، والتربية والتعليم الذي انفصلت العديد المؤسسات عنه وانضمت إلى الاعلام والثقافة.

وذهب موسى في كتابه إلى أن الدولة في الحقبة الناصرية أولت الثقافة اهتماما كبيرا، وكان وزير الثقافة بمثابة رئيس المجموعة الثقافية التي عادة ما ضمت الاعلام والسياحة والثقافة والتعليم، واطلق موسى على خطة الدولة الثقافية في هذه المرحلة خطة ثروت عكاشة، نظرا لما قام به من نهضة ثقافية تمثلت في نقل الثقافة الى النجوع والقرى، لكن اشكالية هذه الخطة انها ربطت بين الخدمة الثقافية التي تقدمها الدولة والولاء للنظام الحاكم.

أما في عصر السادات فلم تكن هناك خطة واضحة، على النقيض كانت هناك ريبة بين السادات والمثقفين، وهو عرف بعصر الطيور المهاجرة. وظل الأمر على هذا النحو حتى مجيئ فاروق حسني في نهاية الثمانينيات، والذي طرح خطة جديدة تتوافق مع رغبة النظام في الإنهاء على القوة التي يمثلها المثقف، فأقدم على مجموعة من المشروعات الثقافية العملاقة، لكنها جميعا قامت على سحب الثقافة والمثقفين  من الشارع إلى  داخل الجدران الرخامية، مما عزل المثقف عن الشارع الذي ترك نهبا للتيارات الدينية، فكان طبيعيا أن تصل إلى الحكم بمجرد سقوط مبارك عنه، بينما ظل المثقف وحيدا غير قادر على التأثير فيما حوله، وذلك في ظل متغيرات عظيمة من بينها: ثورة الهامش على المتن التي تقيمها بلدان الخليج على المركز المصري، فضلا عن ثورة الاتصالات التي هيمنت على العالم، وباتت تفرض قيما غريبة على المجتمعات العربية، وتسعى لعولمة نماذج وأفكار لا تتفق مع الطبيعة المصرية، مما يستوجب وضع خطة ثقافية تشارك فيها كافة المؤسسات المعنية ببناء العقل والوعي المصري لمواجهة هذه التحديات، وبناء منظومة القيم بما يتوافق مع الطروحات الحديثة ويحافظ على الثوابت الأساسية للإنسان المصري.

قنّاص – صدر حديثا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى