عُمان في عيدها الثاني والخمسين عُمان في عيدها الثاني والخمسين

«دائرة التوابل» لـِ صالحة عبيد

عن منشورات المتوسط في ميلانو، صدر حديثاً عمل روائي جديد للكاتبة الإمارتية صالحة عبيد، بعنوان: “دائرة التوابل”. ولكن قد يطيب للقارئ أن يُسمِّيَها: امرأة الرائحة. التي وكأنما الرائحة تقرِّر مصيرها، ومصائر شخصيات الرواية ممَنْ يمكنها التحكُّم بهم، ونزعم أنها تحاول أن تقرر مصائر القراء كذلك.
فهي رواية عن امرأة هي سليلة عائلة تعمل بتجارة التوابل، وقد لفتت نظر والدها أوَّلاً، ثمَّ جميع مَنْ عرفوها بأن لديها قدرة على تمييز مُكوِّنات التوابل من خلال الرائحة، “وضعت شيئاً من التوابل على طرف لسانها، ونطقت بالمُكوِّنات: فلفل، قرفة، قَرَنْفُل، وهيل!” إنها تشمُّ أكثر ممَّا ينبغي، وتُقوِّم الأشخاص استناداً إلى روائحهم. حين التقت بـ “صبي المقبرة” لم تشعر إزاءه إلَّا بالاستفزاز والغضب، مع هذا كانت تبحث عنه ليُحدِّثها هو عن رأسه الكبير، وتشمئزُّ هي منه وتغضب.
عندما كبرت قليلاً منعها ذووها من اللعب جوار “سور المقبرة”: مكانها الأثير، لأنها “كبرت على اللعب”، ثم غادروا الحَيَّ، فانقطعت عن “صبي المقبرة”. لكن هذا لم ينسَ طفولته معها، وفجأة تقدَّم ليطلبها زوجة له. تقول له إنها لا تستطيع أن تحبَّه ولا أن تتزوَّجه، لأنه منعدم الرائحة، بل إن لديه رائحة ما، لكنها ليست “حامضية” مثل روائح الرجال … واستناداً إلى ذلك تقرِّر مصيره ومصيرها.
خلال ذلك يتعرَّف القارئ أيضاً على التغيُّرات والتطوُّرات التي طرأت على دبي والمجتمع الإماراتي، بحبكة روائية، تجعل القارئ لا يستطيع وضع الرواية جانباً إلَّا وقد أكمل قراءتها.

 

صالحة عبيد: كاتبة من الإمارات (مواليد 1988م)، صدرت لها ثلاث مجموعات قصصية، آخرها «خصلة بيضاء بشكل ضمني»، الحاصلة على جائزة الإمارات للشباب عن فئة الإبداع الأدبي وجائزة العويس للإبداع. ورواية بعنوان “لعلها مزحة” 2018. تكتب المقال في صحيفة الاتحاد الإماراتية.

خاص قناص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى