عُمان في عيدها الثاني والخمسين عُمان في عيدها الثاني والخمسين

«دوناتيين» لـِ رينيه بازان: الريف الفرنسي وقبحُ الثورة الصناعيّة

عن منشورات جدل في الكويت، صدرت حديثاً رواية “دوناتيين” للروائيّ والناقد الفرنسيّ رينيه بازان، بترجمةٍ للشاعر والمترجم اللبنانيّ بهاء إيعالي.

في هذه الرواية يعود رينيه بازان إلى بيئته المحببة في مجمل أعماله الأدبيّة، ألا وهي بيئة الريف الفرنسي والتغيّرات التي عاشتها هذه البيئة إبّان الثورة الصناعيّة وما نتجَ عنها من توسّعٍ داخليّ تمثّل بتضخّم المدن الرئيسيّة وارتفاع نسب النزوح إليها، واتّساع الهوّة الفارقة بين أبناء المدن الموسرين البرجوازيين وأبناء الريف الفقراء والفلاحين، ولعلّ أبرز ما نتج عن هذه التغيّرات هو التفكّك الذي طال المجتمع وتحديدًا التفكّك الأسري.

هذا التفكّك جسّدته عائلة “جان لوارن” التي تعيش في أرضٍ ريفيّةٍ نائيةٍ وتعاني من البؤس والفقر وتراكم الديون، لتضطرّ الزوجة “دوناتيين”، شأنها شأن معظم نساء بلدها، للخروج من جلباب الريف والعمل في الأرض والانتقال نحو باريس لأجل أن تعمل كمرضعةٍ وتساعد عائلتها، وما يحدثُ بعدها من انقلاباتٍ في حياة كافّة أفراد العائلة.

هذه الرواية واحدة من الروايات الفلاحيّة التي قدّمها رينيه بازان وذاع صيته كروائيّ بها، رواية مليئة بالعاطفة والحسّ الإنساني كما لم يجسد أحد ذلك من قبل. إنّها تراجيديا العوز المدقع في وقتٍ كانت فيه بريتاني إحدى أفقر أقاليم فرنسا؛ وهو العوز الذي دفع بالنساء للسفر إلى العاصمة كمربّيات أطفالٍ في المنازل، والرجال للارتحال نحو أقاليم أقلّ بؤسًا بغية العثور على عمل. وبلغةٍ واضحةٍ وشفّافةٍ وممتعةٍ يصوّر لنا بازان الزوجين “جان ودوناتْيِن” على أنّهما ضحيّتان بريئتان للفقر والظلم الاجتماعي اللاحق بالريف الفرنسي أواخر القرن التاسع عشر، ويدخلُ في توصيفٍ دقيقٍ لحياة الخادمات وحالتهن الاجتماعيّة السيّئة مع تركيزٍ واضحٍ على دواخلهن، وتحديدًا بسيكولوجيّة دوناتْيِن وتعقيد حياتها.

يذكر أنّ رواية “دوناتيين” هي الرواية الثانية لرينيه بازان (1853 – 1932) التي نقلتها منشورات جدل إلى العربية بعد رواية “الأرض التي تموت”، وذلك ضمن مشروعٍ يقوم على ترجمة أعمال الكاتب الفرنسيّ الذي ترشّح لجائزة نوبل مرّتين (1914 و1915) وكان عضوًا في الأكاديميّة الفرنسيّة لفترةٍ طويلة، وفي رصيده عددٌ كبيرٌ من الأعمال الأدبيّة لعلّ من أهمّها: الأرض التي تموت (La Terre qui Meurt)، دوناتيين (Donatienne)، المنعزلة (L’Isolée) وبالتوس اللوريني (Baltus le Lorrain).

رينيه بازان | wikimedia.org

خاص قناص

‫2 تعليقات

  1. رواية جميلة جداً بتفاصيلها وسماتها الأخلاقية التي يرسلها بازان لقرّاءه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى