عبد الرزاق قرنح يفوز بجائزة نوبل للأدب | ترجمة زاهر السالمي


“الإرهاب حكم حياتنا”…
فَرَّ عبد الرزاق قرنح من زنجبار بعد الثورة ويعيش الآن في كانتربري.

رواياته الغنائية عن المنفى والفقد تتمتع بإشادة النقاد، ولكن مع مبيعات متواضعة لأعماله. هو الآن ثاني أشهر أبناء زنجبار وأغنى بـ 840 ألف جنيه إسترليني. الكاتب يتحدث عن العنصرية التي تواجه المهاجرين في الحافلات البريطانية، وعن السياسية البريطانية بريتي باتيل (Priti Patel)، ولماذا يجب على الكتب أن تُسلّي القارئ.

يبدو عبد الرزاق قرنح هادئاً بشكل طبيعي لشخص وجد نفسه فجأة تحت أضواء وسائل الإعلام في العالم. “جيد جداً لا أكثر”، هكذا يجيب عندما سألته كيف هو الشعور. مشغول قليلا، مع الكثير من الناس للقاء والتحدث إليهم، ولكن خلاف ذلك، ماذا يمكنني أن أقول؟ أشعر بشعور رائع.

ألتقي الحائز على جائزة نوبل للآداب الذي تم تتويجه حديثاً وهو محاط بالكتب في مكتب وكيله في لندن، في اليوم التالي لإعلان فوزه. يبدو أصغر من 73 عاما، برأس كامل من الشعر الفضي، ويتحدث بنسق واحد، تعبيره بالكاد يتغير. إذا كان من ذوي الخبرة، فان اندفاع الأدرينالين بالكاد يظهر، ويبدو أنه كان قد نام جيدا.

ومع ذلك، قبل أكثر من 24 ساعة بقليل، كان مجرد مؤلف عشر روايات نالت استحسان النقاد، وهو في منزله في كانتربري (Canterbury)، حيث يعيش بعد تقاعده كأستاذ للغة الإنجليزية في جامعة كينت. والآن، يلوح مستوى جديد من الشهرة -وإن كانت من النوع النادر. وأشار استشهاد الأكاديمية السويدية بتأمل إلى “اختراقه العنيد والرحيم لآثار الاستعمار ومصير اللاجئ في الفجوة بين الثقافات والقارات”.  ويحتفل آخرون بالغنائية في كتاباته، وتألقها الحزين.

في البداية لم يصدق ذلك: اعتقدتُ أنها كانت واحدة من تلك المكالمات الباردة، لذلك كنت أنتظر فقط أن أرى -هل هذا شيء حقيقي؟ وهذا الصوت المهذب اللطيف قال لي: “هل أتحدث إلى السيد قرنح؟ لقد فزتَ للتو بجائزة نوبل للأدب” فقلت: “توقف يا هذ! ما الذي تتحدث عنه؟” لم يكن مقتنعاً حتى قرأ البيان على موقع الأكاديمية. “حاولتُ الاتصال بـ(دينيس) زوجتي، فقد كانت بالخارج مع حفيدها في حديقة الحيوان، لذا اتصلت بها على الهاتف، لكن في الوقت نفسه كان هناك على الهاتف الآخر شخص من البي بي سي يريد محادثتي”.

ماذا سأقول لـ بريتي باتيل (Priti Patel)؛ ربما القليل من الرحمة قد لا يكون أمراً سيئا.

الفوز مَعْلم بارز. عبد الرزاق قرنح رابع شخص أسود يفوز بالجائزة في تاريخها الذي دام 120 عاما. وقالت الكسندرا برينغل -محررته منذ فترة طويلة- الأسبوع الماضي لصحيفة الغارديان: “إنه واحد من أعظم الكتاب الأفارقة الأحياء ولم ينتبه إليه أحد وقد ساءني ذلك” وأسأل عما إذا كان هذا الاهتمام المنخفض نسبياً (كان في القائمة المختصرة لجائزة بوكر في عام 1994) قد ذهب به بعيداً عن الأضواء أكثر من أي وقت مضى”. أعتقد أن ألكسندرا ربما كانت تعني أنها تظن أنني أستحق الأفضل. ولأنني لم أعتقد أنه تم تجاهلي، لذلك أصبحت راضياً نسبياً بالعدد القليل من القراء الذين يتابعون أعمالي، ولكن بالطبع يمكنني أن أمضي في الكتابة حتى مع وجود المزيد من القراء.”

نشأ عبد الرزاق في زنجبار، قبالة ساحل تنزانيا، في الخمسينيات والستينات.  ومنذ عام 1890 كانت الدولة الجزيرة محمية بريطانية، وهو الوضع الذي وصفه اللورد ساليسبري بأنه “أرخص وأبسط وأقل تجريحاً لـ…  احترام الذات” من الاحتلال المباشر. وقرون قبل ذلك، كانت مركزاً للتجارة، ولا سيما مع العالم العربي، وبوتقة انصهار كبيرة. يعكس تراث عبد الرزاق نفسه هذا التاريخ، وقد تربَّى مسلماً على عكس ابن زنجبار الشهير الآخر فريدي ميركوري، الذي كانت عائلته من الزرادشتيين، وأصله من غوجارات.

أصبحت زنجبار مستقلة منذ 1963، ولكن تمتْ الإطاحة بحاكمها السلطان جمشيد -من أسرة البوسعيد العُمانية- في العام التالي. عن تلك الثورة، كتب عبد الرزاق في عام 2001، “تم ذبح الآلاف، وطردت مجتمعات بأكملها وسجن المئات. وفي الفوضى والاضطهادات التي تلت ذلك، حكم الإرهاب الانتقامي حياتنا”. وفي خضم هذه الاضطرابات، هرب هو وشقيقه إلى بريطانيا.

“الكتابة خرجت من كونها حنين للوطن، غير ماهرة، غير متعلمة …” من رواية عبد الرزاق قرنح “ما بعد الحياة”. عدسة ليون نيل/صور غيتي

تتناول العديد من رواياته المغادرة والتفكك والنفي. في “الاعجاب بالصمت” يجد الراوي نفسه لا زنجبارياً بعد الآن، ولا إنجليزياً، على الرغم من أنه يبني حياة وعائلة لنفسه في إنجلترا. هل تَمزّقُ عبد الرزاق بماضيه لا يزال يُطارده؟ “مطاردة” مفردة تجعل من السياق ميلودراميا، كما يقول، ومع ذلك، فإن موضوع التهجير يسحره – ولا يقل أهمية. هذه قصة كبيرة جداً في عصرنا، عن اضطرار الناس إلى إعادة بناء حياتهم وإعادة تشكيلها بعيداً عن أماكنهم الأصلية، وهناك العديد من الأبعاد المختلفة لذلك. ماذا يتذكرون من مكانهم الأصلي؟ وكيف يتعاملون مع ما يتذكرونه؟ كيف يتعاملون مع ما يجدونه؟ أو، في الواقع، كيف يتم استقبالهم؟.

كان استقبال قرنح في أواخر الستينيات من القرن الماضي في بريطانيا، عدائياً في كثير من الأحيان. “عندما كنتُ هنا كشاب صغير، لم يكن الناس يواجهون أي مشكلة في أن يقولوا في وجهك كلمات معينة نعتبرها الآن مهينة. كان هذا النوع من المواقف أكثر انتشارا. لم تستطع حتى ركوب الحافلة دون أن تواجه شيئاً ما يجعلك تَنْكُص فزعا”. ويقول أن العنصرية العلنية والواثقة من نفسها قد تضاءلت في معظمها، ولكن الشيء الوحيد الذي لم يتغير إلا بالكاد هو استجابتنا للهجرة، والتقدم المُحْرَز على تلك الجبهة وهميٌّ إلى حد كبير.

“يبدو أن الأمور قد تغيرت [ولكن] بعد ذلك لدينا قواعد جديدة حول احتجاز اللاجئين وطالبي اللجوء، تعني أنهم يبدون لي شبه مجرمين. وهذه هي التي تجادل من أجلها وتحميها الحكومة. لا يبدو لي أن هذا تقدم كبير في الطريقة التي عومل بها الناس في وقت سابق”. ويبدو أن رد الفعل المؤسسي لإبعاد أولئك الذين يأتون إلى هنا يجري في العمق.

أنا على وشك أن أذكر وزيرة الداخلية بريتي باتيل، المسؤولة حالياً عن إحدى المؤسسات التي تقوم بطرد اللاجئين، لكنه يدفعني إلى ذلك بشدة. الشيء الغريب، بالطبع، هو أن الشخص الذي يترأس هذا هو نفسه شخص كان سيأتي إلى هذه البلاد مهاجرا، أو كان والداها سيأتيان إلى هنا، لمواجهة تلك المواقف بأنفسهما”. سألته: ماذا سيقول لها لو كانت هنا الآن؟ أود أن أقول؛ ربما قليل من الرحمة قد لا يكون شيئا سيئا. لكني بحق لا أريد الدخول في حوار مع بريتي باتيل”.

كانت العنصرية منتشرة عندما جئت إلى بريطانيا. لم تستطع حتى ركوب الحافلة دون أن تواجه شيئاً ما يجعلك تَنْكُص.

ماذا كان رد فعله على فضيحة ويندروش (Windrush scandal)، التي شهدت تهديد الآلاف بالترحيل على الرغم من القدوم إلى بريطانيا من منطقة البحر الكاريبي قبل عقود كمواطنين انجليز؟ “حسنا، بالتأكيد لم تكن مفاجأة”. هذا لا يجعل الأمر أقل حزناً بالطبع “التفاصيل تتحرك دائما، لأنها تتعلق بأشخاص حقيقيين، ولكن الظاهرة نفسها كان من الممكن التنبؤ بها” ويمكن أن تحدث مرة أخرى في المستقبل، أظن أنه “من المحتمل أن يحدث ذلك ونحن نتكلم”، يجيب، كئيبا.

عاش عبد الرزاق قرنح لمدة سبع عشرة عاماً في بريطانيا قبل أن تطأ قدماه زنجبار مرة أخرى. في هذه الأثناء كان قد تطور ليصبح “كاتبا.” كانت الكتابة عرضية نوعاً ما. لم أكن أفكر في أني “أريد أن أكون كاتبا” أو أي شيء من هذا القبيل. ومع ذلك، كانت الظروف مناسبة إلى حد ما”. خرجتْ الكتابة من الوضع الذي كنتُ فيه، وهو الفقر، والحنين إلى الوطن، وكوني غير ماهر، وغير متعلم. لذلك وللخروج من هذا البؤس تبدأ في كتابة الأشياء. لم يكن الأمر كما يلي: أنا أكتب رواية. لكن هذا استمر في النمو، تلك الأشياء. ثم بدأت تصبح “كتابة” لأنه عليك أن تفكر وتبني وتشكل وهلمَّ جرا. سألته: كيف كان الأمر، تلك الرحلة الأولى للعودة؟ “لقد كان الأمر مرعبا: سبع عشرة عاما ًهي فترة طويلة، وبالطبع، كما هو الحال مع الكثير من الناس الذين ينتقلون أو الذين يبتعدون عن موطنهم، هناك جميع أنواع قضايا الشعور بالذنب، وربما العار. لا أعرف على وجه اليقين إن كنتُ قد فعلتُ الشيء الصحيح. ولكن أيضاً لا يعرف أهلك وناسُك ما الذي سيفكرون به عنك، كما تعلمون، إن كنتَ قد تغيرتَ، فأنت لم تعد ‘واحداً منا!’ ولكن في الواقع، لم يحدث أي من ذلك. أنت تخطو من الطائرة والجميع سعيد برؤيتك.

 

عبد الرزاق: “سأفكر في شيء أفعله بالجائزة المالية”. عدسة تولغا أكمن/وكالة الصحافة الفرنسية/صور غيتي

هل لا تزال تشعر بأنك عالق بين ثقافتين؟ قال “لا أعتقد ذلك. أعني، هناك لحظات كتلك التي جاءت بعد [الهجمات على مركز التجارة العالمي]، على سبيل المثال، كان هناك مثل هذا الرد العنيف على الإسلام والمسلمين… أفترض أنك إذا كنتَ تُعَرَّفُ على أنك جزء من هذه المجموعة الخبيثة، فإنك قد تشعر بالتشرذم والانقسام، قد تشعر -هل هناك شيء وراء المواجهة مع شخص ما؟”

كل سكان زنجبار يعرفون عن بريطانيا. ولكن من الإنصاف على الأرجح أن نقول إنه عند معرفة المكان الذي جاء منه الحائز الجديد على جائزة نوبل، سوف يتساءل العديد من زملائه البريطانيين: “أين هذه الزنجبار؟” على مستوى واحد، إنه عدم تماثل مفهوم، بالنظر إلى مدى صغر زنجبار (حوالي 1.5 مليون شخص يعيشون هناك). ولكن هل يعتقد عبد الرزاق قرنح أن البريطانيين يعرفون ما يكفي بشكل عام عن تاريخ نفوذهم في جميع أنحاء العالم؟ “لا”، يقول وبصراحة شديدة: “إنهم يعرفون عن بعض الأماكن التي يريدون معرفتها؛ الهند، على سبيل المثال. هناك هذا النوع من علاقة حب تحدث، على الأقل مع الهند، ذلك الجزء من الإمبراطورية. لا أعتقد أنهم مهتمون جداً بتواريخ أخرى أقل بريقاً، أعتقد أنه إذا كان هناك القليل من البذاءة -بذاءة الاحتلال- فإنهم لا يريدون حقاً أن يعرفوا عن ذلك كثيرا”.

من ناحية أخرى، كما يقول، هذا ليس بالضرورة خطأهم. “لأنهم لا يُخْبَرون عن هذه الأشياء. لذا لديك في جانب تلك المنحة الدراسية التي يحصل عليها البريطانيون، حيث يتعلمون التحقق بعمق وتفهم لكل أبعاد التأثير هذه، والعواقب، والفظائع. ومن جانب آخر، لديك خطاب شعبي انتقائي للغاية حول ما سيتم تذكره”. سألته: هل يمكن لرواية القصص سد الفجوة؟ “يبدو لي أن الخيال هو الجسر بين هذه الأشياء، الجسر بين هذه المنحة الدراسية الهائلة وهذا النوع من التصور الشعبي، حتى تتمكن من قراءة هذه المسائل كخيال. وآمل أن يكون رد الفعل آنذاك هو أن يقول المرء: “لم أكن أعرف ذلك”، وربما يقول القارئ “يجب أن أذهب وأقرأ شيئاً عن ذلك”.

لابد أن هذا أحد آماله في عمله الخاص؟ “حسنا”، يجيب، بلهجة تشير إلى أنه لا يستمتع بتصنيفه ككاتب “محصور بحياته  وتاريخه الخاص”، “إنه ليس الشيء الوحيد المهم حول كتابة الخيال. كما أنك تريد أن تكون التجربة ممتعة وشيقة، تريد أيضاً أن تكون ذكية ومثيرة للاهتمام وجميلة قدر الإمكان. لذا فإن جزءا من ذلك سيكون الانخراط، ولكن الانخراط من أجل قول: “ربما يكون مثيرا للاهتمام أن نعرف عن هذا، ولكن الأمر يتعلق أيضاً بفهم أنفسنا وفهم البشر وكيفية تأقلمهم مع المواقف. بمعنى آخر، قد يكون إطار القصة خاص، لكن التجربة عالمية.

يقول قرنح أنه لا يعرف ماذا سيفعل بالجائزة المالية (840 ألف جنيه). “بعض الناس سألوا. ليس لدي أدنى فكرة، سأفكر في شيء ما” ونحن نتفق على أنه من اللطيف أن تواجه مشكلة كهذه. ثم أن هناك السؤال حول ما هو الشعور في أن يكون الزنجباري الأكثر شهرة منذ فريدي ميركوري. نعم، حسنا، فريدي ميركوري مشهور هنا – إنه ليس مشهوراً حقاً في زنجبار، باستثناء الأشخاص الذين يريدون أن يأتي السياح إلى أماكنهم. هناك حانة رائعة، يملكها قريب لي، تسمى ميركوري. ولكن أعتقد أنني إذا سألت شخصاً ما في الشارع، من هو فريدي ميركوري؟ ربما لن يعرف، وأضاف ضاحكا: “ربما لن يعرفوا من أنا أيضا.”

ربما كان الأمر كذلك في السابق، ولكن باعتباره أول أفريقي أسود يفوز بالجائزة منذ أكثر من ثلاثة عقود، فإن زنجبار والعالم قد يكونان الآن على استعداد لإيلاء المزيد من الاهتمام به.

المصدر:

theguardian.com/books/2021/oct/11

Interview by David Shariatmadari

زاهر السالمي؛ شاعر ومترجم عُماني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى