محمد النعاس.. أول ليبي يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية | حسن بن محمد

الصورة: الروائي الليبي محمد النعاس

يبحث البطل “ميلاد” عن تعريف الرجولة المثالي حسبما يراها مجتمعه التقليدي 

فازت رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد” للكاتب الليبي الشاب محمد النعاس بجائزة البوكر للرواية العربية في دورتها الخامسة وتعد أبرز جائزة أدبية في العالم العربي وتبلغ قيمتها المادية خمسون ألف دولار بالإضافة إلى ترجمة الرواية الفائزة  إلى اللغة الإنجليزية وبهذا التتويج يصبح محمد النعاس أول كاتب ليبي يفوز بهذه الجائزة، عدا عن كون النعاس ثاني أصغر كاتب فاز بهذه الجائزة في تاريخها.

البوكر أو الجائزة العالمية للرواية العربية هي جائزة سنوية، انطلقت في سنة  2008 في أبوظبي وتحظى بدعم من مؤسسة جائزة البوكر الدولية للرواية في لندن.

ولد الكاتب محمد النعاس في مدينة تاجوراء الليبية في سنة 1991، حاصل على بكالورويس الهندسة الكهربائية من جامعة طرابلس. على خلاف مساره العلمي والأكاديمي فهو مغرم بالأدب، إذْ يعمل في مجال الصحافة بالإضافة لكتابته للقصة القصيرة، وقد بدأ بكتابة القصة القصيرة في سنة 2010 وله عدة مؤلفات أدبية ومنها “بنتُ الصحراء و البحر” والمجموعة القصصية “تاجوريا” وكذلك “دم أزرق” الصادرة في سنة 2020.    

تعد رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، الصادرة في السنة الماضية، روايته الأولى وقد كتبها في فترة وجيزة أثناء فترة الحجر الصحي والذي عرفه العالم  بفعل جائحة  كورونا، حيثُ تدور أحداثها حول عادات وتقاليد المجتمع الليبي في النصف الثاني من القرن العشرين، تتناول بنفس نقدي عميق التصورات السائدة والنمطية عن الرجل والمرأة وتقسيم العمل بينهما في الحياة  اليومية.

تدور أحداث الرواية في مجتمع القرية المحافظة والمنغلقة على نفسها وفيها يبحث البطل “ميلاد” عن تعريف الرجولة المثالي حسبما يراها مجتمعه التقليدي ولكنه يفشل في مسار حياته في أن يكون رجلا وبعد المحاولات العديدة يقرر أن يكون نفسه وأن ينهي سعيه العبثي وراء هذا التعريف خاصة بعد أن تعرف على حبيبته  وزوجته زينب وعاش معها تجربة جديدة وكان داخل البيت يضطلع بأدوار خص بها المجتمع المرأة.

لقد قامت هذه الرواية على عرض البطل “ميلاد” تجربته في الحياة بكل تفاصيلها فقد سرد تفاصيل عن طفولته وشبابه وعن زواجه من زينب وعن والده المتوفى وعلاقته بأخواته الأربع وعن علاقته بالخبز وتفانيه في عمله وكذلك عن التحاقه بالعسكرية ومحاولته الهروب والانتحار وعن تفاصيل كثيرة أخرى. ومن خلال السرد المتقن والمشوق قدّم الراوي نقدا عميقا للتصورات السائدة عن الرجولة والأنوثة وتقسيم العمل بين الرجل والمرأة وتأثيرها النفسي والاجتماعي على الفرد والمجموعة.

إن “خبز على طاولة الخال ميلاد” تعد رواية فريدة من نوعها وتقع أحداثها في ليبيا في مجتمع القرية المنغلق والذي تسوده ضوابط إجتماعية صارمة وكما أن  هذه الرواية وظفت العديد من الأمثال الشعبية من التراث الليبي وأعادت مساءلة التصورات النمطية داخل المجتمع الليبي والعربي وقد انتصرت للفرد في وجه الأفكار الجماعية القاتلة.

خاص قناص

حسن بن محمد؛ كاتب تونسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى