رواية « أمس اليوم » للكاتب اللبناني وضّاح شرارة

تجاذب مغامرات الريف والمدينة في وجدان صبيّ جنوبيّ

عن دار هاشيت أنطوان/نوفل في بيروت، صدر  العمل الروائي الجديد «أمس اليوم» للكاتب والباحث والمترجم اللبناني وضاح شرارة. 

تدور أحداث الرواية في الجنوب اللبناني، وهي مكتوبة ببلاغة معروفة عن الكاتب، ومتوجهة للقرّاء المهتمين. حيثُ تتحدث عن طفولة الراوي، فتبدأ من مرحلة انفصال والديه، وانتقاله للعيش مع أمه إلى قرية والده البعيدة في جنوب لبنان. وإذ تسرد الرواية معاناة الراوي خلال المرحلة الانتقالية من حياة الطبقة الوسطى المدينية، إلى النمط الريفي المحافظ، تعرض أيضاً مغامراته الطفولية، ولا سيما الجنسية منها، في المدرسة ومع بنات العائلة، إن كان ذلك في القرية، أو حتى بعد الانتقال إلى المدينة مع الوالد.

جاء في نبذة الغلاف الخلفيّ للرواية مقتطفًا منها: سرى في حاجبها ورمشها وخدّها وفي رسم شفتيها المتلامستين من غير إطباق، انفراج سرور قد يتحوّل إذا شاءت وحين تواتي الحال، لعبًا ومرحًا، أو هو بداية اللعب المؤجَّل. ومثل مها، نظرتُ أمامي وأضفتُ إلى نظري المستقيم نظرًا جانبيًّا أحْوَل مثل نظرها. وحين لمحتها بطرف عيني رأيت على رأسها إكليل عروس وطبقات دانتيل أبيض، تعلو الطبقة منها الطبقة كأدوار الشرفات، وتتوّجها جميعًا طبقة ضيّقة وعالية، وعلى دائر الوجه والعنق، إلى الصدر والكتفين الرقيقتين، خمار من شبك دقيق يحجب قسمات العروس الفتيّة. فلا أرى، تخمينًا، إلّا طيف هذا الوجه، وتعاقب الضوء والظلّ على صفحته، واختلاط سكوته بهمهمته.

وضّاح شرارة: كاتب وعالم اجتماع لبناني ومترجم، كتب بالعربية والفرنسية، وصدر له 15 كتاباً في علم الاجتماع والسياسة تناول فيها تاريخ الجماعات اللبنانية، والتحولات الاجتماعية في بيروت وطرابلس، إلى جانب مسائل أخرى كثيرة. «أمس اليوم» هي روايته الأولى.

وضاح شرارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى