عُمان في عيدها الثاني والخمسين عُمان في عيدها الثاني والخمسين

مثل شجرةٍ | عماد الدين موسى

مثل شجرةٍ/ حيثُ لا ماء

لا ماء.

هناك أسفل الخريفِ..

حافياً

يجلسُ

القلبُ.

***

2

القاربُ يغرقُ

في غبارِ وحدتهِ..

قاربُ

حياتي

الثمل.

***

3

لا شارع يؤدّي إلى بيتها.

بيتُها الذي أحبُّ..

بيتُها

الذي

هناااك

في التراب.

***

4

قلبي ليسَ متعباً.

أفكّرُ في هذا الخريفِ..

الخريفُ المُتعبْ.

***

5

تنامُ السمكةُ

في انتظار العَدمْ.

في العدمِ أزهارٌ تنمو

بألوانٍ غامضة.

هذا العدمُ!.

***

6

كيفُ لي أنْ أقضم هذه التفاحةَ؟.

المساءُ ثقيلٌ جداً/

وأنا لا أجيدُ السهر ولا النوم.

***

7

أجهّز المزيد من الحطب.

الشتاء على الأبواب/

وقلبي باردٌ..

قلبي

الذي

بلا أمّ

هذا الشتاء.

***

8

الحياةُ/

حياتنا.. مثل خريفٍ غابرٍ

والعشبُ أصفر.

***

عماد الدين موسى؛ شاعر كُردي سوري، مدير تحرير مجلة «قناص».

خاص قناص

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى