عُمان في عيدها الثاني والخمسين عُمان في عيدها الثاني والخمسين

أوديسة لـ إنجيل إليس | ترجمة مشتركة لـ صالح الرزوق مع الشاعرة

«سلسلة حلقات الندم هي إرث» – فاليري باشاراش(1)، أمنا الشبح.

تحت يدي المجوفتين، ريش عظام.

وقدور مصنوعة من ساق الجمل أو قرن البقرة.

بعضهم قال عصافير الجنة. لا اسم للسرب: كل شيء رؤيا يكشف عنها الغطاء.

في وقت وجبات المساء، في بيت جدتنا الشبح، نحن محبوسون بمفتاح لكل الأبواب، أردت

أن أزيد من دفء تلك العصافير الذهبية المحاطة بهالات النور مثل صيصان. خذ جناحا، لا تبق معلقاً في جارور – السكين الملمّعة بحذر. نحن نطعن في نهاية

الهجوم مثل طير جارح. على شاكلة أمي – الغريبة هنا – أحِنُّ

للهروب.

سرب الصقور وصل إلى البازار.

وماضي جدتي الشبح حطام طبق، التأم شمله كأنه موزاييك له

ملمس الحزن الخشن. وكنوزها انكمشت لتتسع في علبة. من

لبنان، مع سيدتنا الشلال، جاءت المنقوشات الجميلة. بعضنا

يدعوها طير العنقاء. أسطورة من رماد ونار، في عصر امرأة

هي في آن واحد عذراء ووالدة.

طيور أبو منجل(2) ترمز لكل شيء خاسر وهش.

والحجلات(3) تجلب المعرفة لأجل المعرفة.

تحوم جدتي الشبح، مع قانون عقوباتها. بينما تجدل والدتي

غضبها من شبكة الشعر الأبيض. هل بوسعي أن أقبض على عظام يد الحقيقة؟

ولكن سربا من العنقاوات ما هو إلا أوديسة.

الهوامش:

1- شاعرة أمريكية معاصرة.

2- طائر مائي بمنقار طويل لصيد السمك.

3- يمكن أن تكون التدرج.

إنجيل أليس Angele Ellis: شاعرة أمريكية من أصل لبناني. تعيش في بيتسبراه. لها أربع مجموعات شعرية.

إنجيل أليس | pitt.edu

خاص قناص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى