«هذا عصر المرح» للروائية كيلي ريد.. سردية العبودية الكبرى | ترجمة د. هويدا صالح

الصورة: كيلي ريد. (Goddard) bbc.com

المقال الأصلي بقلم أروى حيدر تحت عنوان (Such a Fun Age – the hit novel that skewers white privilege)

ماذا يحدث عندما تُتهم شابة زوراً بارتكاب جريمة؟ تناقش الروائية كيلي ريد في روايتها الأحدث “هذا عصر المرح” الإثنية العرقية والطبقة الاجتماعية والفكاهة والحقائق غير المريحة

في الصفحات القليلة الأولى من الرواية الأولى للمؤلفة الأمريكية كيلي ريد «هذا عصر المرح»(صدرت 2020 عن دار نشر بلوموزبري)، والتي صنفت ضمن الروايات الأكثر مبيعا، نقرأ عن ليلة السبت غير المعتادة التي تحولت إلى مواجهة مضطربة للغاية.

الشخصية الرئيسية في الرواية هي إميرا تاكر البالغة من العمر 25 عامًا، والتي تعمل كجليسة أطفال في حالات الطوارئ، تم استدعاؤها من قبل الموظف الثري أليكس تشامبرلين، لتكون جليسة لطفله الصغير. عندما تأخذ إميرا طفل أليكس الصغير إلى متجر بقالة فاخر. حينئذ ينظر رجل الأمن في المتجر إلى الشابة السوداء نظرة عنصرية ويتهمها بخطف الطفل الأبيض الذي تعتني به. في هذه الأثناء، يراقب أحد المتسوقين العابرين الوضع، ويقوم بتصوير كل شيء على هاتفه.

يبدو المشهد شديد العمق بشكل لا يصدق: سيناريو خيالي يستدعي العديد من الأحداث الواقعية المثيرة للقلق، حيث تم الإبلاغ عن المدنيين السود الأبرياء، بما في ذلك الأطفال، عن «جرائم» غير موجودة1. تفتح ريد هذه الكوة العنيفة والمضطربة

عن العنصرية التي تمارس ضد السود، وما يترتب على ذلك برشاقة وخفة دم كبيرتين، وكثيراً ما تكون النسبية في هذه الممارسات مدمرة. في «هذا عصر المرح»، الشيطان يكمن في التفاصيل.

(Bloomsbury)bbc.com

تقول ريد في حوار مع بي بي سي الثقافية (B B C Culture) ضاحكة: «هناك الكثير من المغرمين بفن وصف الأقاليم المهمشة».

بصفتي قارئة وكاتبة، فإنني أميل جدا  إلى الحبكات الفنية التي تعالج في الواقع موضوعات اجتماعية واقتصادية كبيرة، ومشاهد درامية مثيرة للقلق، وعرض دقيق، وحوار شديد الواقعية مع تسلسل أفكار جيد. وتكمل كيلي ريد: «عندما لا تعمل “آداب السلوك” الاجتماعية تمامًا، فهذا شيء أحب استكشافه».

تشرح رواية «هذا عصر المرح» بشكل ذكي ورشاقة في اللغة ديناميكيات الميزات التي تمنح للمجتمع الأبيض، كما ترصد  الملاحظات الحادة والتعاطف الذي يضفي عمقًا على جميع أبطال الرواية.

إميرا خريجة مدرسة وعميقة التفكير، وتشعر بعدم وجود هدف، كما تعاني من انعدام الأمن المالي مقارنة بأصدقائها الذين يركزون على حياتهم المهنية؛ أليكس هي ناشطة في الترويج للسلع عبر الإنترنت، ومتحدثة لبقة، ومقتنعة بأنها تريد الأفضل لإميرا؛ كيلي هو صديق إميرا الحميم والساحر، الذي يبدي إعجابه بالثقافة السوداء، مع تأثره بعقدة «المخلص الأبيض».

توضح ريد: «كان دافعي الأول أن أكتب عن ثلاثة أشخاص لديهم إحساس هش للغاية بالملكية.. أعتقد أن ذلك يعود لسنوات عديدة مضت كانت فيها النساء السوداوات مملوكات من قبل العائلات البيضاء لرعاية أطفالهم. هناك فرق الآن، أن النساء السوداوات يتلقين  رواتب – وإن لم تكن كبيرة».

وفي الوقت نفسه، هناك أفكار أخرى حول «الملكية» تدور في الرواية مثل: أنت تعمل معي؛ هي صديقتي المفضلة؛ إنه حبيبي. أنا أحب استكشاف الصداقة الأنثوية وأريد حقًا إظهار الاختلافات بين الثروة والخبرة. لا تملك إميرا رعاية صحية في وظيفتها، ولا يمكنها الذهاب إلى الطبيب عندما تريد. لديها معتقدات مختلفة تمامًا عن الأشخاص من حولها.

على الرغم من أن ريد قد جعلت أحداث رواية «هذا عصر المرح» تدور  في مدينتها فيلادلفيا، إلا أنها تشير إلى أن شخصية إميرا ليست شخصية سير ذاتية.

«أنا لا أكتب عن نفسي، أعتقد أن حياة الآخرين أكثر جاذبية من حياتي». ومع ذلك ، تعترف أنها واجهت معاناة في التعبير عن غربة إميرا، ببساطة لكونها امرأة سوداء، تقول ريد: «لقد كنت في العمل، حيث يقول الناس الذين لا يعرفونني:” مرحبًا ، بوو2 أو مرحبا أختي».

تستشهد ريد بتأثير عالمة الاجتماع الأمريكية راشيل شيرمان (التي تم اقتباس دراستها لعام 2017، شارع القلق: مخاوف الوفرة) في مقدمة ريد.

وتتذكر ريد أيضا اقتباسا لجيمس بالدوين من عام 1962: «كل ما لا يعرفه البيض عن الزنوج يكشف، تماما وبقسوة، على وجه التحديد وعزم، أكثر مما لا يعرفونه عن أنفسهم».

شد الوتر بقوة

تصل رواية «هذا عصر المرح» إلى نقطة تبدو فيها السباحة  عبر الأطلسي، ظاهريًا، أكثر سهولة من انتقاد الامتيازات التي ينالها البيض.

إميرا هي بطلة ككل امرأة، وكذلك هناك أبطال متنوعون في الروايات الأخرى التي حققت شهرة، مثل رواية «الكراهية التي تقدمها» لإنجي توماس التي تم تحويلها لفيلم عام 2018، وكانديس كارتي ويليامز وروايتها «كويني» التي صدرت عام 2019، وقد صنفت ضمن الأكثر مبيعا، حيث تشمل هذه الكتب وجهات نظر الثقافة السوداء المعاصرة بأصوات نسائية شابة وقوية.

صدر في السنوات الأخيرة أعمال غير خيالية (واقعية) تقدم وجهة نظرة واعية في التاريخ والمجتمع الحديث، من هؤلاء الكتاب: الكاتبة البريطانية ريني إدو لودج التي قدمت كتابا بعنوان «لماذا لم أعد أتحدث إلى الناس البيض حول العرق -2017» وهو كتاب تم تطويره من المنشورات التي كانت تنشرها على مدونتها عام 2014، كذلك الفنان الموسيقي والناشط أكالا الذي قدم كتابا بعنوان«السكان الأصليون: العرق والطبقة في أنقاض الإمبراطورية -2018».

تكشف مؤلفة شيكاغو، ميكي كيندال، في كتاب «غطاء النسوية4. الذي صدر في فبراير 2020،  كيفية تنوع الشخصيات المختلفة والاحتياجات الأساسية (الأمن الغذائي، والرعاية الصحية، والتعليم عالي الجودة) في كثير من الأحيان غالبًا يركز على الامتيازات التي تنالها نسويات الطبقة المتوسطة البيضاء.

يتم إعداد رواية ريد للتلفزيون (مع فريق إنتاج لينا وايت الحائزة على جائزة إيمي)5. ويعرض بذكاء ومرح مقاربة في ثقافة البوب ​​والتوقعات الاجتماعية في كل مكان؛ تم اختيار إميرا من قبل أحد أصدقاء ألكس السود الأثرياء لعدم مشاهدتهم السيت كوم «بلاك-يش»6، وعدم ارتداء كنزتها الصوفية بشكل طبيعي. أليكس، مع شعارها الشخصي (دعها تتكلم)7، تنضح بلا شك بـ «النسوية البيضاء»: منجزة، ويمكن القول أنها حسنة النية، لكنها مع ذلك، تجهل الحقائق خارج عالمها.

تقول ريد: «إنني بالتأكيد أستخدم الفكاهة للسخرية من أنظمة المجتمع البالية. وأعتقد أنه من الممكن أن تكون هذه قصة تتعلق بالحرب الطبقية والصدام اللطيف».

حكاية ما بعد الرقمية

جانب آخر يجعل رواية «هذا العصر المرح» مثيرة للاهتمام هو أنها تناقش في وقت واحد مواضيع طويلة الأمد للسلالة والعرق وامتيازات الطبقة، وفي نفس الوقت هي حكاية ما بعد رقمية مميزة. تدعم وسائل التواصل الاجتماعي العديد من حياة شخصياتها وهواجسها، وتوفر تطورًا محوريًا في المؤامرة: تبدو إميرا غير عادية لعدم امتلاكها حساب على أنستجرام (يقترح أصدقاؤها «إهدائها» حسابها)؛ أليكس تستخدم الإنترنت لتشعر بالقرب من إميرا.

في الحياة الواقعية، تعمل وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واضح على رفع مستوى الوعي الجماهيري وتوجيه حملات مثل (حياة السود مهمة)8 ومع ذلك، فهي أيضًا متفجرة وعابرة- وما زالت المناقشات حول امتيازات البيض تثير ردود فعل دفاعية، سواء كانت عنصرية، أو ميمات ساخرة9» بطاقة العرق، أو الإصرار على «عمى الألوان»، فالحقائق غير المريحة لا تزال تضرب عصبًا باردا.

تقول ريد: «من خلال التكنولوجيا، فإن الجديد الذي سنكتشفه هو كيف نرد على رؤية الأشياء فور حدوثها..على مستوى أعمق، هناك قضايا الخصوصية والموافقة. إن العنصرية تجربة مؤلمة وصادمة، قد يرغب الناس في مشاركتها لتحقيق العدالة – أو قد لا يرغبون في ذلك».

يبدو أن وسائل التواصل الاجتماعي تكثف أيضًا فتنة الإعجاب بالثقافة السوداء. في مقالة افتتاحية في أغسطس 2017 في مجلة تن فويج (Teen Vogue)شككت الكاتبة لورين ميشيل جاكسون في الاتجاه الواسع للمستخدمين البيض لنشر صور متحركة تظهر شخصيات سوداء كنوع من الكوميديا الحديثة، مما يعزز الصور النمطية العنصرية. بعد بضع سنوات، يبدو أن التأثير على «السواد» عبر الإنترنت يبدو أكثر انتشارًا في كل مكان، بما في ذلك العلامات التجارية ذات الميزانية الضخمة التي تستفيد من اللغة العامية السوداء “السوقية”.

تقول ريد: «أعتقد أن هذا شكل أكثر خبثًا من التفوق الأبيض والعنصرية – خاصة عندما تأتي العنصرية بابتسامة..إنه يذكرنا بمسرح أوليو، والوجوه السوداء وعروض الكوميديا».

تتأمل ريد في كيفية تقديم مصطلح «الاستيقاظ»( مصطلح يشير إلى الوعي الواضح بالعدالة الاجتماعية والعرقية) بشكل متزايد على أنه تحقير: «يمكنني أن أرى لماذا قد ينفصل الناس عن مصطلح لا يبدو أنه يؤثر على التغيير»  كما تقول. في الوقت نفسه، تظل متقبلة باستمرار للتغيير، مشيرة إلى كيف تهدف تشريعات معرض العمل الأسبوعي في فيلادلفيا إلى تحسين الظروف للعديد من العمال المتنوعين – إميرا الواقعية وعشرات الآلاف الآخرين – الذين يعملون في متاجر التجزئة، وفنادق المدينة، سلاسل الطعام.

تقول: «إنني أشعر بالدهشة دائمًا عندما أسمع الناس يقولون إنهم سئموا الحديث عن العنصرية»، أنت تفكر في الطريقة التي يجب أن تتغير بها حياة الناس، من أجل تنفيذ المساواة الحقيقية – وكيف يمكن للكثير من الأشخاص الذين يدعمون المساواة أن يفعلوا ذلك، طالما أنها لا تؤثر على حياتهم كثيرًا.

قال أحد أساتذتي المفضلين في كلية الدراسات العليا أن «وظيفة كاتب الخيال هي قول الحقيقة. وهناك الكثير من الحقائق حول وجود الأمريكيين السود في «المساحات البيضاء” التي لم يتم شرحها من قبل ».

نشر المقال على موقع BBC News بتاريخ 13 فبراير 2020

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ تورد كاتبة المقال تقريرا مصورا على موقع قناة( E B C .NEWS)  لامرأة  أمريكية بيضاء تشاهد أبا أسود يشجع ابنه في مباراة كرة قدم، فتتعرض له ، وتتصل بالشرطة، كما يعرض لكثير من المواطنين الأمريكيين البيض يتصلون بخدمة(911) يطلبون الشرطة لمواطنين سود لم يفعلوا لهم أي شيء(المترجمة).

2ـ هي صيغة للتقرب من الفتاة إلى صديقها شائعة في منطقة البحر الكاريبي “مرحبًا بو،”(المترجمة).

3ـ تسرد الرواية أحداثًا من حياة ستار كارتر، الأمريكية  السوداء، تنشط في  المطالبة بالعدالة الاجتماعية بعدما شهدت مقتل صديق طفولتها برصاص الشرطة(المترجمة).

4ـ الاسم الأصلي ( Hood Feminism: Notes from the women That a Movement Forgot Mikki Kindle))(المترجمة) 

5ـ حفل توزيع جوائز الإيمي برايم تايم السنوي لتكريم أفضل البرامج التلفزيونية (المترجمة).

6ـ (Black -Ish) مسلسل كوميدي بطولة أنتوني أندرسن وتريسي إليس روس، بُث لأول مرة على هيئة الإذاعة الأمريكية. (المترجمة).

7ـ  #LetHerSpeak ترند يطالب بتعديل القوانين التي تمنع الناجين من الاعتداء الجنسي من سرد قصتهم

8ـ #BlackLivesMatter. حياة السود مهمة بالإنجليزية: هي حركة  تهدف إلى التخلّص من العنف ضد السود.

ميم الإنترنت هي فكرة، سلوك، ستايل ينتقل من شخص إلى أخر بواسطة الإنترنت. تهدف إلى تغيير سلوك أو حركة اجتماعية .  كلمة “ميم” كلمة إنجليزية مقتبسة من كتاب The Selfish Gene للكاتب ريتشارد دوكينس في شرحه لمفهوم انتشار ثقافة المعلومة.

خاص قناص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى